فنانون ينشرون ثقافة الموسيقى السعودية في أمريكا

نبراسكا: الوطن

الإعلان الأول عن الرابطة لم يكن عن طريق الصحف والملاحق الفنية كما هو السلوك المعتاد، بل كان عن طريق وسائل الإعلام الجديدة ومواقع الشبكة الثانية مثل “الفيس بوك” و”اليوتيوب” وغيرهما، وأول الخطوات تحديدا كانت عبارة عن ملف دعائي لا تتجاوز مدته الثلاث دقائق تم وضعه على قناة الرابطة على اليوتيوب بعنوان “رابطة الموسيقيين السعوديين”. هذا الإعلان، كما يقول عضو الرابطة يزيد الغاطي كان خطوة أولية تلاها تواصل شخصي مع بعض القنوات التي يديرها السعوديون من أصحاب المواهب الموسيقية على الموقع الشهير.
وبالرغم من أنه لم يمض على إنشاء الرابطة ومنتداها سوى أسابيع قليلة إلا أن عدد الأعضاء المسجلين حتى الآن قد وصل إلى أكثر من 600 عضو تقريبا، وتجاوز عدد المواضيع 500 موضوع أما المشاركات فقد بلغ عدد المشاركات فيها ما يتجاوز الـ 4500 مشاركة وبخصوص هذه الأرقام، وعما إذا كانت ترضي إدارة المنتدى، يرى نايف درويش “أنها قد فاقت كل توقعاتهم، خصوصا إذا أخذنا بالاعتبار قصر المدة وبساطة الآليات التي تم من خلالها التسويق للرابطة.”
يصف سلطان الزهراني آثار هذه الخطوة الأولى قائلا : “كان هناك شيء من التخوف من عدم تقبل البعض لها أو من تثبيطهم، لكننا فوجئنا بالتشجيع الكبير الذي أبداه كل من راسلناه بلا استثناء، والبعض قد فاقنا حماسا واصفا إنشاء الرابطة بأنه كان عبارة عن حلم جاء في الوقت المناسب تماما”.

موقع الرابطة
عندما تزور موقع منتدى الرابطة http://www.saudimusicians.com/ فستجد أقساما رئيسة متخصصة في الآلات الوترية مثل: العود، الكمان، القانون، الجيتار، وقسماً آخر تندرج تحته عدة منتديات متخصصة في الآلات غير الوترية مثل: الناي، الأورغ، والآلات الإيقاعية، ولم يكن اختيار هذه الآلات دون غيرها عشوائيا فهي كما يذكر عضو الرابطة كاظم الفهيد، بحسب الآلات الشائع استخدامها بين أبناء الوطن، وإن كان هذا بنسب متفاوتة بين آلة وآلة كما هو معلوم فهذا التنوع يحقق رسالة المنتدى في أن يجد كل زائر ما يرضيه ويوافق ميوله.

أعضاء الرابطة
إن الانتساب للرابطة لا يقتصر على المحترفين، بل إن هناك مساحة واسعة يجد فيها المبتدئ ما يريد وأكثر، فمن أهم أهداف الرابطة هو بناء جسور التواصل بين المحترفين ومن دونهم عن طريق المنتديات الحوارية والرسائل الخاصة وغيرها من الوسائل التي تحقق الفائدة وتوصل المعلومة التي ترفع من مستوى العضو المشارك وبالتالي فالفئة العمرية المستهدفة غير محددة، بل إن من مفاجآت الرابطة هو الفنان الصغير وسام عباس، والذي فاجأ الجميع بأدائه المبدع بالرغم من أنه لم يتجاوز التاسعة من عمره وكذلك وجود عدد من أعضاء الرابطة في أمريكا بين مبتثعي برنامج خادم الحرمين الشريفين والذين يقدمون لوحات فنية (طربية) في احتفالات الجامعات الأمريكية أو عبر الأندية الطلابية السعودية.

دروس فنية إلكترونية
ومن الأمور العملية التي تحققت في هذا الصدد، والتي تعكس جدية القائمين على الرابطة في تحقيق أهدافها، استضافة الرابطة على منتداها الدروس التي طرحها الفنان عادل الزهراني على قناته الخاصة على اليوتيوب لتعليم أساسيات العزف على آلة الجيتار. وقد انتهى الزهراني من طرح سبعة دروس حتى الآن بجودة فيديو عالية، وقد بلغت شهرتها الآفاق وحققت أرقاما طيبة مقارنة بغيرها وحول الأسباب التي دفعت الزهراني لمثل هذه الخطوة، يقول: “عندما تعلمت الجيتار، لم أجد معاهد موسيقية حينها، ولم يكن هناك حينها من اشتهر عنه إتقان الآلة، وقد أخذ مني هذا وقتا طويلا، والكثير من التضحيات، وهذا ما دفعني لإعطاء دروس أساسية تختصر على المريد الكثير”.
كما تهدف الرابطة إلى تكثيف الدروس، وتطويرها ووضع مستويات ومناهج لها، خصوصا أن الحاجة إليها ملحة بحكم عدم وجود معاهد موسيقية في السعودية، وقد ذكر عضو الرابطة أحمد الدبيكل أن من أهم الأسباب التي تحول دون تحقيق هذا “هو أن النسبة الكبرى من الموسيقيين السعوديين لا يتقنون حتى الآن استخدام الإنترنت والبرامج الموسيقية التي تتيح لهم فرصة إعطاء الدروس، لكن هذه العقبة لعلها تزول قريبا بعد أن أسست الرابطة قسما خاصا لشرح وتعليم واستخدام برامج هندسة الصوت والبرامج الإلكترونية التي تسهل على العضو رفع ملفاته الصوتية والمرئية، سواء كان يريد إعطاء درس، أو كان يريد أخذ رأي وتقييم غيره.
وهذا إن تحقق بنسبة عالية، فإنه سيكون نقلة نوعية فعلا في مسيرتنا جميعا.”

أحلام وطموحات
وبعيدا عن عالم الآلات، فإن منتدى الرابطة قد خصص قسما لاستقطاب أصحاب الأصوات الجميلة، والتفكير الجاد في إيجاد برامج تطويرية تخصهم.
كما أن القائمين على الرابطة يحفزون المنتسبين إليها في أن يبدؤوا الكتابة في المواضيع الموسيقية المتخصصة، ويطوروا من أدواتهم المعرفية والبحثية حتى تتكون عندنا في بلادنا طبقة من الموسيقيين المثقفين، وعن طموحات المستقبل، يذكر عضو الرابطة محمد القرني أنها بلا حدود، ولعل أولها تنفيذ بعض البرامج التي يقوم بها المنتدى، والتي لن تتوقف حتى يكون لها سبق التقدم في تحقيق الحلم الذي ينتظره كل موسيقي سعودي، وهو إنشاء معهد متخصص يليق بإمكانيات هذا الوطن المعطاء وطموحات أبنائه.

 

Posted on June 13, 2009, in news. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: